الاثنين، 17 أغسطس، 2009




تتسارع ضربات القلب
تلوح أشكال غريبة

يسكن الجسد ولا يستطيع التحرك
تدرك حينها أنها نائمة
تحاول الاستيقاظ
لا جدوى بدون جهد أكبر

وفي هبة قوية
ينته الموقف
بزفرات تائهة

**

يا قمر طالع ..
بفانوس والع ..

ألوان وأنغام
أخرجها فانوس رمضان
الطفولي
الأول
منذ سنوات العمر الطويلة

يحمل معاني ومشاعر
ويبحر داخل الذكريات
وينشر عطرها
على الحاضر

**

في ساعات الفجر
تستيقظ حائرة
تدرك أنها على شاطئ السعادة
تتمنى أن ترتدي زي البحر
وتغوص في أعماقه
ولكن الوقت لايتسع
فتتخذ قرارها الروتيني
بالخروج مؤقتا

**

أوقات العصر
تسابق الريح
تجري نحو البحر
لتتلطف بمياهه
تلاحقها المهام الروتينية
المياه مازالت راكدة
تنتظر لحظة صفاءها
قد تفاجئها دفعات المياه
وقد تتأخر
فتحرقها لفحات الشمس
وتوجعها الدقائق

فتحاول إسكاتها بالنوم
فهو المسكن المناسب

**

ساعات الليل قصيرة
ولكنها أحيانا تكون طويلة
حينما يشوبها شجار أسماك المحيط