الاثنين، 21 يناير، 2008



اشتاق اليك يا أبي اشتياق المطمئن عليك

فقد استودعتك حبيبي عند الرحيم الملك

كالأم التي تترك ابنها عند أحباءها الثقات

لأنها تخاف عليه من ألم الطريق والمنحدرات

تحن إليه وتدمع عينها لفراق عينيه

ولكنها هادئة البال لا تخاف عليه

أبي..

أقبلت على الدنيا بعد فراقك

وحملت سيفي لأقاتل بحبك

أجاهد بروحك ..

أخطط بتفاؤلك

وأنطلق بحماسك

وأجري في طريقك

رحمة الله عليكي يا حبيبي

الأربعاء، 9 يناير، 2008



أحبك .. تلك الكلمة التي تحيي القلوب وتنير الأرض وتروي صحراء الخوف واليأس .. قلها ولا تدخرها .. أطلقها لعنان السماء واصرخ بها قبل أن تفارق محبيك.
ما الذي يلجم ألسنتنا عن الكلام؟ ..
قل لأهلك إنك تحبهم ، قل لأصحابك إنك تحبهم ، قل لأقاربك انك تحبهم .. املأ الكون بمشاعرك واستمتع بها ..
ولكن..
قلها فقط لمن يجب أن تقولها لهم.


يقول الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم :" إذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه يحبه" صدق الرسول الكريم صلوات ربي وسلامه عليه .
وقد أخرج أبو داود عن أنس رضي الله عنه أن رجلاً كان عند النبي ، فمر رجل به فقال: يا رسول الله، إني أحب هذا، فقال له النبي : "أأعلمته"؟ قال: لا، قال: "أعلمه". فلحقه، فقال: "إني أحبك في الله"، فقال: "أحبك الذي أحببتني له".


صدقت يا نبي الحق؛ فالكلمة لا شك لها سحرها على العلاقات الإنسانية ، إنها تذيب الجليد وتحرك السكون وتخلق طاقة هائلة تعيننا على مصاعب الحياة.


أحببت والدي واستحييت أن اقول له أحبك قولا .. ولكنه مات دون أن أقولها .. فمت بعده بحسرتي .. تخيلت لو أنني قلتها له ... وأنه ضمني لصدره الدافئ فرحا .. لا شك أن الأمر سيختلف .. لقد حرمته وحرمت نفسي من سعادة وفرح وبهجة لا مثيل لها .. ليتني فقط قلت له أحبك.

اللهم اجعلنا ممن أحب فيك، اللهم اكتب لنا حبك وحب من يحبك، وألهمنا حبك وحب رسولك وحب المؤمنين.

الأحد، 6 يناير، 2008

على ذراع اليل جلست أترقب
لحظة ينتهي فيها سواده

وأجد قطرات الضوء تتسرب

منهية كآبته وظلامه

تخيلت أشعة الشمس

تدنو مني

تقبل وجنتي

تداعب خصلات شعري

تمسح الضيق عن فكري

تقتل يأسي

تغسل قلبي

تفتت همي

تنير أياما أنتظرها

تلّون أحلاما أرسمها

كلما رأيت اشتدادا سواد الليل

أيقنت أنه يقترب من الرحيل

فأجلس وأنتظر الصباح