الأحد، ٦ يناير ٢٠٠٨

في انتظار الصباح

على ذراع اليل جلست أترقب
لحظة ينتهي فيها سواده

وأجد قطرات الضوء تتسرب

منهية كآبته وظلامه

تخيلت أشعة الشمس

تدنو مني

تقبل وجنتي

تداعب خصلات شعري

تمسح الضيق عن فكري

تقتل يأسي

تغسل قلبي

تفتت همي

تنير أياما أنتظرها

تلّون أحلاما أرسمها

كلما رأيت اشتدادا سواد الليل

أيقنت أنه يقترب من الرحيل

فأجلس وأنتظر الصباح

6 التعليقات:

أيامنا الحلوة يقول...

كده ياامرمر تجلسي وتنتظري الصباح لوحدك كده مش كنتي تخديني معاكي ههههه
ربنا يكرمك يارب

تحياتي

أميرة يقول...

أيامنا الحلوة
**************
احنا لسه فيها يا شيرين .. تعالي معايا نحلم بأجمل صباح جاي علينا بعد الليل الطويل

ربنا يسعد كل أيامك

قلوب حائرة يقول...

كلما رأيت اشتدادا سواد الليل
أيقنت أنه يقترب من الرحيل

فكرتيني بمقولة كنت كتبتها من فترة كده وهي أننا لانعي قيمة الشمس الا بعد أن تترك كل هذاالظلام خلفها وعجبي

أميرة يقول...

قلوب حائرة
**********
لابد أن الليل سيرحل واحساسنا بالشمس القادمة سيكون حقا مختلف

أمير الهدوء يقول...

وانا ايضا ذلك الذي يسمى النور
لكي اخرج من جحيم ظلمتي منطلقا
حرا لكي أحقق ما كنت أحلم به من أهدافي

تدوينه رااائعه وأسلوبك جميل جدا

:)
تحياتي

أميرة يقول...

أمير الهدوء
*********

أتمنى أن تخرج من ظلامك وتحقق أهدافك .. أشكر مرورك