الجمعة، 31 أكتوبر، 2008

لم أقتل نفسي؟



لم أقتل نفسي وفي داخلها مازالت الروح؟

من قال ان الظلم نهاية .. من قال ان الموت حياتنا؟ هل انسدت الطرق وتكاثرت الهموم حتى انحنى ظهر العربي؟ هل شعر المسلم بالاهانة وعاش يوم اصبح فيه الاسلام سبة يقذف بها؟ وماذا سنجني من احمال واعباء نحملها فوق ظهورنا من جديد؟

لست احاول ان ازرع الزهور في صحراء الخيال او احلم بالخبز وسط بركان الضياع ولكني اريد ان اعيش وحتما لن اخرج من الحياة باختياري.

ومادامت هي الحياة .. فلاعيشها حرة الفكر وحرة الامل اطلق لاملي العنان يركض ويرقص ويحلم ويزرع بذوره متى شاءت الارض ان تتقبلها اما انا فلن ابرح ذهني اغذيه باليقين في انقشاع الظلام الحالك.

انظر الى شعوب كاليابان مزقتها الحروب وطحنها الظلم واستنفذ اليأس كل دروبها .. ثم خرجت قوية وبنت حضارتها .. انظر لدول عاشت وماجت بالكفر والجهل قبل بزوغ عصر الاسلام .. ألم يحلم محمد بن عبد الله (صلى الله عليه وسلم) بأن تخرج مكة التي زنى فيها من زني وسرق ونهب وظلم من ظلم وعاشت دهورا من الكفر والجهل .. تخرج ملبية الله اكبر .. لا اله الا الله

ومادام هذا قد حصل لبشر بيقينه في نصر ربه .. فسأستمد منه يقيني وأفرش بالأمل سنوات حياتي .. حتى لو لم يتحقق حلمي ولكن يكفيني اني عشت احلم بالخير لا اعيش وفي ذهني الموت .. وماذا عساه يفعل المال والخير في جسد قتل نفسه قبل ان تخرج روحه وعاش في قبر بالدنيا قبل ان يدخل قبره ..
سأعيش بحلمي

5 التعليقات:

بيتنا القديم يقول...

"حتى لو لم يتحقق حلمي ولكن يكفيني اني عشت احلم بالخير لا اعيش وفي ذهني الموت "
.
.
.
تحفة كعادتك في الكتابة ...
واضحة المعالم تحدثت عما بداخلنا جميعاً..
فداك روحي يا زوجتي الحبيبة...
العاشق/سمسم
(:

محمد الكمالي يقول...

نستطيع أن نزرع الزهرة في الصحراء إذا عهدناها بالرعاية.

الانطلاق يكون من الفرد ، إذا تحرك فيه نبض التميز ، وشعر بالمسؤولية الفردية والجماعية ، عرف سر الحياة.

مدونة رائعة أخت أميرة أهنئك عليها

أميرة يقول...

بيتنا القديم
***********
بارك الله فيك ومتعني بتشجيعك الدائم لي
جو تام
:)

أميرة يقول...

محمد الكمالي
**********
معك حقك .. أطابقك الرأي ..
أشكر مرورك الكريم

بيتنا القديم يقول...

بالحق...
مين حلمي يا مرمر...؟!